الجمعة - 5 / ربيع الأول / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 

   بحوث قرآنية
   الحديث
   العقائد
   الفكر الإسلامي
   الفكر السياسي
   دروس أخلاقية
   أنوار السيرة
   الإمام الحسين (ع)
   في رحاب الأنبياء
   الدعوة والتبليغ
   الأدب
   نصائح ووصايا
   قصص وعبر
   الشهداء و العلماء
   العلاقات والإعلام
   الشباب
   المرأة
   لكل سؤال جواب
   فيديو
   كتب تهمك
   هل تعلم ؟
 
صفحة موقع الصراط في الفيسبوك
صفحة موقع الصراط في اليوتيوب
 

 
حول الموقع
 

فتح هذا الموقع لنشر الكلمة الطيبة والشريعة الإسلامية المقدسة في مشارق الأرض ومغاربها، وتصحيح المفاهيم التي فهمت معكوسة عن معناها القرآني السليم، لنثبت للعالم أجمع أن الإسلام هو العقيدة الإلهية الأكمل التي تُعرف الإنسانية علة وجودها، وسر إيجادها، ومن هذه العقيدة ينبثق نظام شامل كامل لجميع شؤون الحياة الإنسانية وبإعتناق هذه العقيدة والعمل بأحكامها وشرائعها تتحقق سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة، ولهذا إننا سوف نؤكد:

أولاً : أصالة العقيدة الإلهية وأهميتها في سعادة الإنسان ودورها في معالجة الأمراض الإجتماعية والنفسية.

ثانياً : التأكيد على أن الإسلام ليس مجرد طقوس تقليدية، ولا عادات، وأعراف، وإنما هو نظام جامع كامل شامل لجميع شؤون الحياة الفكرية والأخلاقية والإجتماعية والإقتصادية.

ثالثاً : العمل على جمع كلمة المسلمين، وتوحيد صفوفهم، ورفض كل عمل من شأنه يثير الفرقة بينهم.

رابعاً : العمل بجد على نشر المبادئ والقيم الإسلامية ودورها في حل مشاكل العصر التي أفرزتها الحضارة المعاصرة .

خامساً: نشر ثقافة الحوار، والتفاهم والتعاون بين الشعوب والأمم بمختلف أوطانها، وأديانها ومذاهبها، ولنثبت أن الإنسلام دين إنساني يتميز بالرحمة، والرأفة والسلام والإيمان والمحبة وان مسالك المتطرفين والمتعصبين ليس من الإسلام في شيء ، وتجنب المساس بمقدسات الآخرين وفق قوله تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) وقوله تعالى: (قل لعبادي يقولوا التي هي أحسن).

وختاماً: إننا سننشر بعون الله ما نراه يخدم تلك الأهداف مما رعفت به أقلام المفكرين الرساليين الذين عاشوا للإسلام قولاً وفعلاً .

والله هو الموفق

إدارة موقع الصراط

 

 

 
مواضيع مختارة
 
e مفهوم الإحسان

e أخلاق لا بد منها لنجاح العمل الرسالي

e كلام في إبليس وعمله

e من أنوار سيرة أمير المؤمنين-10

e لِمَ نبكي الحسين (ع) ؟-3

e الشيخ الآصفي يؤرخ للعلاقة الحركية مع العلامة الفضلي

 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com