موقع الصراط... نهج السعادة والتقدم موقع الصراط ... الموضوع : من أنوار عيسى بن مريم (ع)
 
الثلاثاء - 2 / ذي الحجة / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  من أنوار عيسى بن مريم (ع)  
   
  كتب بتاريخ : الأربعاء - 24 / ذي القعدة / 1436 هـ
     
  1- عن أبي عبد الله (ع) قال : قال عيسى بن مريم (صلوات الله عليه) : تعملون للدنيا، وأنتم ترزقون فيها بغير عمل، ولا تعملون للآخرة، وانتم لا ترزقون فيها إلا بالعمل، ويلكم، علماء سوء، الأجر تأخذون، والعمل تضيعون، يوشك رب العمل أن يقبل عمله، ويوشك أن يخرجوا من ضيق الدنيا إلى ظلمة القبر، كيف يكون من أهل العلم من هو في مسيره إلى آخرته، وهو مقبل على دنياه، وما يضره أحب إليه مما ينفعه)(1)
2-وعن أمير المؤمنين (ع) ... : قال عيسى بن مريم (ع) : الدينار داء الدين . والعالم طبيب الدين فإذا رأيتم الطبيب يجر الداء إلى نفسه فاتهموه، واعملوا أنه غير ناصح لغيره)(2)
3-عن الحسين بن سعيد، عن الحسن بن علي الخزاز قال : سمعت أبا الحسن الرضا(ع) يقول : قال عيسى بن مريم (ع) للحواريين : يا بنى إسرائيل لا تأسوا على ما فاتكم من دنياكم إذا سلم دينكم، كما لا يأسى أهل الدنيا على ما فاتهم من دينهم إذا سلمت دنياهم)(3)
3-عن أبي عبد الله، عن أبيه (ع)، قال : (قال عيسى بن مريم (ع) : طوبى لمن كان صمته فكرا، ونظره عبرا، وكلامه ذكرا، وبكى على خطيئته، وسلم الناس من يده ولسانه)(4)
4-عن جميل بن صالح، عن أبي عبد الله (ع) قال : " قال عيسى بن مريم لنبي إسرائيل : لا تعينوا الظالم على ظلمه فيبطل فضلكم(5).
5-وعن أحمد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد البرقي، عن محمد بن خالد، عن محمد بن سنان رفعه قال : قال عيسى بن مريم ع للحواريين : لي إليكم حاجة فاقضوها، قالوا : قضيت حاجتك يا روح الله، فقام فغسل أقدامهم، فقالوا : كنا نحن أحق بهذا منك يا روح الله، فقال : إن أحق الناس بالخدمة العالم، إنما تواضعت هكذا لكيما تتواضعوا بعدي في الناس كتواضعي لكم)(6)
6-عن أبي عبد الله(ع) قال : قال عيسى بن مريم (ع) في خطبته قام لها في بني إسرائيل : أصبحت فيكم وأدمي الجوع، وطعامي ما تنبت الأرض للوحوش والأنعام، وسراجي القمر، و فراشي التراب، ووسادتي الحجر، ليس لي بيت يخرب، ولا مال يتلف، ولا ولد يموت، ولا امرأة تحزن، أصبحت وليس لي شئ، وأمسيت وليس لي شئ وأنا أغنى ولد آدم)(7)
7- محمد بن عمرو، عن صالح ابن سعيد، عن أخيه سهل الحلواني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : بينا عيسى بن مريم في سياحته إذ مر بقرية فوجد أهلها موتى في الطريق والدور، قال : فقال : إن هؤلاء ماتوا بسخطة، ولو ماتوا بغيرها تدافنوا قال : فقال أصحابه : وددنا أنا عرفنا قصتهم، فقيل له : نادهم يا روح الله، قال : فقال : يا أهل القرية، قال : فأجابه مجيب منهم : لبيك يا روح الله، قال : ما حالكم ؟ وما قصتكم ؟ قال : أصبحنا في عافية وبتنا في الهاوية، قال : فقال : وما الهاوية ؟ فقال : بحار من نار فيها جبال من النار، قال : وما بلغ بكم ما أرى ؟ قال : حب الدنيا وعبادة الطاغوت قال : وما بلغ من حبكم الدنيا ؟ قال : كحب الصبي لامه، إذا أقبلت فرح وإذا أدبرت حزن، قال : وما بلغ من عبادتكم الطواغيت ؟ قال : كانوا إذا أمرونا أطعناهم، قال : فكيف أنت أجبتني من بينهم ؟ قال : لأنهم ملجمون بلجم من نار عليهم ملائكة غلاظ شداد وإني كنت فيهم، ولم أكن منهم، فلما أصابهم العذاب أصابني معهم، فأنا متعلق بشعرة على شفير جهنم، أخاف أن أكبكب في النار قال: فقال عيسى (ع)لا صحابه : إن النوم على المزابل، وأكل خبز الشعير خير كثير مع سلامة الدين)(8)
8 - قيس قال: قال عيسى بن مريم: لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا القلوب، وان كانت لينة فإن القلب القاسي بعيد من الله، ولكن لا تعلمون، ولا تنظروا في ذنوب الناس كهيئة الأرباب فانظروا في ذنوب أنفسكم كهيئة العبيد فإنما الناس اثنان مبتلي ومعافي فاحمدوه على العافية وارحموا المبتلى(9).
9 - عن مالك بن دينار قال مر عيسى (ع)والحواريون رضى الله تعالى عنهم على جيفة كلب، فقالوا ما انتن هذا ؟ فقال ما أشد بياض أسنانه يعظهم، وينهاهم عن الغيبة)(10)
10- وأخرج ابن عساكر عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان عيسى بن مريم قام في بنى إسرائيل فقال يا معشر الحواريين لا تحدثوا بالحكمة غير أهلها فتظلموها ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم، والأمور ثلاثة أمر تبين رشده فاتبعوه وأمر تبين لكم غيه فاجتنبوه، وأمر اختلف عليكم فيه فردوا علمه إلى الله تعالى(11).

الهوامش:
(1) الكليني الكافي :2/319 .
(2) الشيخ الصدوق الخصال :313
(3) الحر العاملي، الوسائل : 16 /193
(4) النوري مستدرك الوسائل /11/186
(5)، ن- م :12/109
(6) الحر العاملي الفصول المهمة 1/470
(7) العلامة المجلسي : بحار الأنوار /14/230
(8) ن-م 14 /323
(9) خيثمة بن سليمان الأطرابلسي: حديث خيثمة / 165
(10) السيوطي :الدر المنثور 3/280
(11) ن-م 2/230
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com