موقع الصراط ... الموضوع : معنى البصيرة وكيفية الحصول عليها
 
الأحد - 30 / رمضان / 1438 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  معنى البصيرة وكيفية الحصول عليها  
   
  كتب بتاريخ : الثلاثاء - 13 / محرم / 1437 هـ
     
 

السؤال: ما معنى البصيرة؟ وكيف نحصل عليها؟ وما معنى أن العباس (ع) نافذ البصيرة؟

الجواب:
البصيرة هي مقابل البصر، فالبصر هو الرؤية الخارجية بالعين، والبصيرة هي الرؤية القلبية ولذا يقال للبصيرة عين القلب، وبمعنى آخر هي وعي الإسلام بدقة من مصادره الحقيقية والتفاعل معه عقلاً وقلباً، والمعرفة التي تأتي عن بصيرة يعني تأتي من خلال التفكر والتأمل العميق في الأشياء، يقول أمير المؤمنين (ع): (فإنما البصير من سمع فتفكر، ونظر فأبصر، وانتفع بالعبر، ثم سلك جدداً واضحاً ينتظر فيه الصرعة في المهاوي).
وبعبارة أخرى: البصيرة هي: المعرفة القلبية التي تنفذ إلى الوجدان، وتصبح قوة محركة في مواجهة الشبهات، والمشاكل، والمواقف الحرجة، وتحدد الموقف السليم، يقول العلامة شمس الدين (قدس سره): (من المؤكد أنَّ هذا التعبير مصطلح ثقافي إسلامي يعني: الفئة الواعية للإسلام على الوجه الصحيح، والملتزمة به في حياتها بشكل دقيق، بحيث تتخذ مواقف مبدئية من المشكلات التي تواجهها في الحياة والمجتمع، ولا تقف على الحياد أمام هذه المشكلات وإنما تعبر عن التزامها النظري بالممارسة اليومية للنضال ضد الانحرافات).
والعباس (ع) كان نافذ البصيرة يعني أنه كان دقيق الرؤية في الإسلام وعميق المعرفة لعقائده ومبادئه وأحكامه، مطبقاً لها بفعله قبل قوله كما ورد عن أهل البيت (ع): (رحم الله عمي العباس كان صلب الإيمان نافذ البصيرة).
وأما كيفية حصول البصيرة فتحصل من خلال سلامة القلب وتزكية النفس، مع تمرين النفس على الانضباط والالتزام بأوامر الإسلام والانتهاء عن نواهيه بوعي جاد وهدفية واضحة فالبصيرة لا تأتي إلا بتوفر عدة أمور: الإيمان الصحيح بعقائد الإسلام (التوحيد والعدل والنبوة والإمامة والمعاد)، والمعرفة بالله تعالى، والتفقه بأحكامه، والعمل على تطبيق تلك الأحكام على النفس، والجدية في تبليغها للناس، ونشرها بينهم بأسلوب بين واضح بنية طلب رضا الله تعالى والفوز برضوانه من خلال التجرد الكامل عن الدوافع الذاتية والتخلص من الإنية والأنانية.

الشيخ جميل الربيعي
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com