موقع الصراط ... الموضوع : أذن خير لكم
 
الجمعة - 11 / محرم / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  أذن خير لكم  
   
  كتب بتاريخ : الجمعة - 14 / جمادي الأول / 1433 هـ
     
  برزت هذه الصفة في شخصية رسول الله (ص) بشكل عُرِفَ عند جميع الناس، فقد كان (ص) (لا يقطع على أحد كلامه حتى يجوز فيقطعه بنهي أو قيام) وكان ينهي عن مقاطعة المتحدث ، ويقول: (من عرض لأخيه المسلم [المتكلم] في حديثه فكأنَّما خدش وجهه)
ويقول (ص): (من المروءة أن ينصت الأخ لأخيه إذا حدثه)
ولأهمية هذه الخلة المباركة وخطورتها على المشركين حاولوا أن يجعلوها مَثْلَبة يعيبوا بها رسول الله (ص) - حتى وصفوه بأنَّه كله أذن؛ لأنَّه كان يقبل على محدثه بكله- لخوفهم من تأثيره العظيم على محدثه يقول تعالى: ((وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ))
وهكذا كانت أخلاق أهل بيته (ع) وتعاليمهم لشيعتهم في الحث على الاتصاف بتلك الصفة الحميدة، يقول أمير المؤمنين (ع): (إذا جلست إلى العالم فكن على أن تسمع أحرص منك على أن تقول, وتعلّم حسن الاستماع كما تعلّم حسن القول, ولا تقطع على حديثه)
كما أنَّهم (ع) جعلوا الاتصاف بتلك الخليقة دلالة على رجاحة العقل وسمو الأدب, وصحة الرأي كما شَخَّص ذلك القرآن الكريم بقوله تعالى:
((فَبَشِّرْ عِبَادِ  الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ))
ويقول الإمام الصادق (ع): (ثلاثة يستدل بها على إصابة الرأي: حسن اللقاء, وحسن الاستماع، وحسن الجواب)
وقد تنبه لهذه الخصلة الحميدة علماء النفس والسياسة والاجتماع, وقاموا بدراسات تدريبية لأتباعهم، ووضعوا لها أسساً، وتعاليم يقول دل كارنيجي:
(يشرح "ايزاك ماركسون" بطل العالم في مقابلة مشاهير الناس: "إنَّ معظم الناس يفشلون في ترك الأثر الطيب في نفوس الآخرين؛ لأنهم لا يستمعون باهتمام لهم, وهم غالباً ما يكونوا مهتمين بما سيقولونه, مما يجعلهم يقفلون عن الحديث"... وقد أخبرني رجل متفوق أنَّه يفضل المستمعين اللائقين على المتحدثين الجيدين، إلا أنَّ القدرة على الإصغاء هي نادرة أكثر من أية صفة أخرى)
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com