موقع الصراط ... الموضوع : من أنوار سيرة المصطفى-2
 
الإثنين - 5 / صفر / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  من أنوار سيرة المصطفى-2  
   
  كتب بتاريخ : الأحد - 16 / جمادي الأول / 1433 هـ
     
  مناهج البحث في حياة الرسول الأعظم (ص):
بقلم الشيخ جميل الربيعي
تعددت مناهج البحث في تأريخ وسيرة الرسول (ص) بتعدد المذاهب والآراء، فمنهم من سلك مسلك جمع الروايات الكثيرة والمتعددة بل والمختلفة فيما بينها، وثبتها في بحوثهم على علتها بدون فحص وتدقيق.
ومنهم من أخذ المسلك الزمني في البحث، فراح يبحث في كل سنة، ما وقع فيها من أحداث تخص المسلمين سواء كان نزول القرآن، أو تحديات الكفر التي واجهها رسول الله (ص) ، أو الحروب التي وقعت.
ومنهم من قسم مراحل حياته الشريفة على قسمين، مكي ومدني، وراح يبحث الأحداث في أماكن وقوعها.
ومنهم من سلك مسلكاً أدبياً، فراح يبتدئ بفضائل وكرامات ومعاجز رسول الله (ص) من دون ذكر حيثياتها، وما تستبطنه من أسرار.
وفي العصر الحديث برز أسلوب آخر سلكه بعض الباحثين الغربيين والمتغربين الذين راحوا يدرسون حياة رسول الله (ص) بصفته عبقرياً من عباقرة التأريخ، أو فيلسوفاً متمرساً في الفلسفة، أو سياسياً أتقن فن السياسة مع تجرده من خصوصياته الإلهية التي هي سر عظمته الوحيد، منها انطلق وإليها يعود، ولها دعا ,ومن أجلها تحمل ما تحمل...
هذه بعض الأساليب السائدة وهناك غيرها، والحقيقة أنَّ كل هذه الأساليب لا تفي بشيء من الأسرار المحمدية، ولا تعطي الصورة الربانية الحقيقية، وإنما الأسلوب الأمثل, بل هو الوحيد الذي يفي بحقيقة رسول الله (ص) هو ما نزل به وحي السماء في القرآن الكريم، وما تفوه به أهل بيته الطاهرين (ع) ، وبعض أصحابه المخلصين، فلا يمكن معرفة رسول الله (ص) معرفة تامة شافية من جميع جوانب حياته المفعمة بالقيم الأخلاقية، والكرامات الإلهية، والمعاجز الربانية، والتحديات السياسية بما يكتنفها من أحداث إلا من خلال هذين المصدرين؛ لأنَّ ما سواهما يحتمل الصواب، ويحتمل الخطأ، واحتمال الخطأ أرجح ؛ لتعدد الآراء والمذاهب، والأمزجة، والإرادات، ولا سيما إذا دخلت فيها ألاعيب السياسة، كما حدث في السياستين الأموية والعباسية، وبناء على ذلك سأحاول أن أرتشف من هذين المنبعين الفياضين، مستعيناً بالله أن يعينني على معرفة قطرة من محيطه الزاخر بالمثل العليا في كل جوانب الحياة.

يتبع...
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com