موقع الصراط ... الموضوع : الأخلاق
 
الأحد - 16 / شعبان / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  الأخلاق  
   
  كتب بتاريخ : الثلاثاء - 4 / جمادي الأول / 1433 هـ
     
  بقلم الشيخ جميل الربيعي
الخُلق بضم اللام وسكونها: (هو الدين، والطبع، والسجية، وحقيقته أنه لِصورة الإنسان الباطنة، وهي نفسه وأوصافها ومعانيها المختصة بها بمنـزلة الخَلق لصورته الظـاهرة وأوصافها ومعانيها)
وفي مجمع البحرين الخلق: (كيفية نفسانية تصدر عنها الأفعال بسهولة)
والخُلق إما هبة من الله وهبها لبعض خلقه وفطرهم عليها، وإما اكتساب بمخالفة أهواء النفس وميولها، وتربيتها على خلاف ما تهوى، وهذا ما أشار إليه الإمام الصادق (ع) بقوله لإسحاق بن عمار: (إن الخلق منيحة يمنحها الله عزوجل خلقه فمنه سجية ومنه نية، فقلت: أيهما أفضل؟ فقال: صاحب السجية هو مجبول لا يستطيع غيره، وصاحب النية يصبر على الطاعة تصبُّراً فهو أفضلهما)
تعريف علم الأخلاق:
علم الأخلاق لم يكن مجرد نظريات، ولا أفكار نظرية لا مساس لها في حياة الإنسان , ولا حالات فردية منفصلة عن المجتمع، ولا تقاليد وأعراف اجتماعية منحصرة في مجتمع دون آخر، وإنما هو علم يبحث في طوايا النفس الإنسانية ليدرس حالاتها المتباينة، وقواها المتعددة، وطاقاتها المختلفة، وما يطرأ عليها من أمراض نفسية فيضع لها الحلول السليمة لمشاكلها؛ ليعالج الأمراض التي يصاب بها الإنسان؛ ليُمَلِّكَهُ زمام نفسه، ويجعلها تحت إرادته ، ويوجهها لمـا فيه سعادته في الدنيا والآخرة ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا  فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا  قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا  وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)) (الشمس: 7-10).
وخلاصة القول: إن علم الأخلاق هو العلم الباحث في الملكات النفسية المتعلقة بقواه الباطنية؛ لتركيز الفضائل، ورفع الرذائل، وبتعبير العلامة الطباطبائي: (هو الفن الباحث عن الملكات النفسية المتعلقة بقواه النباتية والحيوانية والإنسانية، وتميز الفضائل منها من الرذائل؛ ليستكمل الإنسان بالتحلي والاتصاف بها سعادته العلمية، فيصدر عنه من الأفعال ما يجلب الحمد العام والثناء الجميل من المجتمع الإنساني)
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com