موقع الصراط ... الموضوع : أهداف التبليغ
 
الإثنين - 11 / جمادي الثاني / 1442 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  أهداف التبليغ  
   
  كتب بتاريخ : الجمعة - 27 / جمادي الثاني / 1433 هـ
     
  إنّ كلّ تبليغٍ يتضمّن أهدافاً مشخَّصة ومحدّدة يسعى المبلِّغ إلى تحقيق تلك الأهداف من الناحية العملية. وكلَّما كانت هذه الأهداف قيّمة وهامّة فإنّ منزلة التبليغ بها وتبعاً لها سوف تكون راقية وهامّة أيضاً.
وحيث إنّ أهداف الدِّين الإسلاميّ ذات عمقٍ هامٍّ وذات رسالة عالميّة شاملة احتلّت قضية التبليغ في منظومته مكانة عالية وامتاز بقيمة كبيرة.
وفي هذا المجال يقول سماحة الإمام الخامنئيّ دام ظله:
((إذا صحّ القول بأنّ شرف كلّ فردٍ يرتبط بشرف أهدافه وغاياته فلا بدّ حينئذٍ من القول بأنّ أشرفها وأكملها هو تبليغ الدِّين لأنّ الهدف من تبليغه هو تزكية الناس ورقيّ أفكارهم. وهذا في حدّ ذاته من أهمّ الأهداف))
والأهداف الهامّة للتبليغ في الإسلام عبارة عن:
أ - الدعوة إلى التوحيد، وعبادة الله واجتناب الطاغوت:
قال تعالى: ((وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ))
ب - التذكير بالمعاد:
قال تعالى: ((أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ))
ج - إحياء القلوب والأراوح:
قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ))
د - التبشير والإنذار:
قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا *وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا))
ومن جملة الأهداف الهامة لتبليغ الدِّين أيضاً: التعليم والتزكية، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إيقاظ وإثارة الفطرة والعقل، تذكير الإنسان بمقامه ومنزلته في عالم الوجود وترغيبه في الاستفادة من هذه المنازل للوصول إلى الغاية من خلقه. قال الله تعالى: ((هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ...))، و((وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكرَ...)).
وفي هذا المجال يقول الإمام القائد دام ظله:
((الوظيفة الأساس هي هداية الناس نحو الأهداف الّتي رسمها القرآن الكريم وكلّ الأنبياء في طول تاريخ النبوّة. لقد وضعنا على عاتقنا مسؤوليّة حفظ الميراث العظيم الّذي حمله علماء الدِّين منذ أكثر من ألف سنة، والاستمرار في هداية الناس، ولذا يجب بذل الهمّة في تقليب القلوب وتنوير الأذهان وتصحيح المسار عند الناس وإرشادهم إلى خالص الأعمال وإيجاد التحوُّل فيهم لإيجاد مؤمنٍ واقعيّ يتحلّى بالأخلاق الإسلاميّة الأصيلة))
المصدر: كتاب (التبليغ الديني، مفهومه، مضمونه، أساليبه) لجمعية المعارف الإسلامية الثقافية.
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com