موقع الصراط ... الموضوع : وفى والله لي صاحبك
 
الثلاثاء - 3 / شوال / 1438 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  وفى والله لي صاحبك  
   
  كتب بتاريخ : الخميس - 3 / رجب / 1433 هـ
     
  عن علي بن أبي حمزة قال كان لي صديق من كتّاب بني أمية, فقال استأذن علي أبى عبد الله (ع) فاستأذنت له فأذن له فلما أن دخل سلم وجلس, ثم قال كلمة جعلت فداك أني كنت في ديوان هؤلاء القوم فأصبت من دنياهم مالا كثيرا وأغمضت في مطالبة فقال أبو عبد الله (ع): لولا أن بني أمية وجدوا من يكتب لهم, ويجبي لهم الفيء, ويقاتل عنهم, ويشهد جماعتهم لما سلبونا حقنا, ولو تركهم الناس وما في أيديهم لما وجدوا شيئا إلا ما وقع في أيديهم, قال: فقال الفتى جعلت فداك فهل لي مخرج منه؟ قال: فقال: إن قلت لك تفعل؟ قال فاخرج من جميع ما كسبت من ديوانهم فمن عرفت من هم رددت عليه ماله, ومن لم تعرف تصدّقت به, وأنا اضمن لك على الله الجنة, قال فاطرق الفتى طويلا, وقال له: قد فعلت جعلت فداك, قال ابن أبي حمزة فرجع الفتى معنا إلى الكوفة فما ترك شيئا على وجه الأرض إلا خرج منه حتى ثيابه التي على بدنه, قال فقسمت له قسمة, واشتريت له ثيابا, وبعثنا إليه نفقة قال فما إنا عليه إلا أشهر قلائل حتى مرض فكنا نعوده, قال فدخلت يوما عليه وهو في الموت قال ففتح عينه, ثم قال لي: يا علي وفى والله لي صاحبك, قال ثم مات فتولينا أمره فخرجت حتى دخلت على أبي عبد الله (ع) فلما نظر إليَّ قال: يا علي وفينا والله لصاحبك, قال فقلت صدقت جعلت فداك هكذا والله قال لي عند موته.
المصدر: منتهى المطلب للعلامة الحلي: ج2، ص 1025 .
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com