موقع الصراط ... الموضوع : في رحاب نوح (ع)-10
 
الثلاثاء - 6 / جمادي الأول / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  في رحاب نوح (ع)-10  
   
  كتب بتاريخ : الإثنين - 4 / رمضان / 1433 هـ
     
 
وصية نوح (ع) لولده:
روي عن النبي (ص) أنه قال: (إن نبي الله نوحا صلى الله عليه وسلم لما حضرته الوفاة قال لابنه إني قاص عليك الوصية آمرك باثنتين وأنهاك عن اثنتين آمرك بلا اله إلا الله فان السماوات السبع والأرضين السبع لو وضعت في كفة، ووضعت لا اله إلا الله في كفة رجحت بهن لا اله إلا الله، ولو أن السماوات السبع والأرضين السبع كن حلقة مبهمة قصمتهن لا اله إلا الله، وسبحان الله وبحمده فإنها صلاة كل شئ، وبها يرزق الخلق، وأنهاك عن الشرك والكبر، قال قلت: أو قيل يا رسول الله هذا الشرك قد عرفناه فما الكبر؟ قال أن يكون لا حدنا نعلان حسنتان لهما شراكان حسنان؟ قال لا. قال هو أن يكون لأحدنا حلة يلبسها؟ قال لا. قال الكبر هو أن يكون لأحدنا دابة يركبها قال لا قال أفهو أن يكون لأحدنا أصحاب يجلسون إليه؟ قال لا قيل يا رسول الله فما الكبر قال سفه الحق وغمص الناس)
وهكذا وضع نوح (ع) أساس التوحيد وركز دعائمه، وبه طهر الله الأرض من رجس الشرك والكفر فسلام عليه من رسول ما أصبره، وما أعظمه عاش لله وعمل لله ومات لله وترك لنا الدروس والعبر.

كل ما مربي من الدنيا مثل تحويلي:
روي عن أبي عبد الله (ع): (عاش نوح (ع) ألفي سنة وثلاثمائة سنة منها ثمانمائة وخمسين سنة قبل أن يبعث وألف سنة إلا خمسين عاما وهو في قومه يدعوهم وخمسمائة عام بعد ما نزل من السفينة، ونضب الماء فمصّر الأمصار وأسكن ولده البلدان ثم إن ملك الموت جاءه وهو في الشمس فقال: السلام عليك فرد عليه نوح (ع) قال: ما جاء بك يا ملك الموت؟ قال: جئتك لأقبض روحك، قال، دعني أدخل من الشمس إلى الظل فقال له: نعم، فتحول ثم قال: يا ملك الموت، كل ما مر بي من الدنيا مثل تحويلي من الشمس إلى الظل فامضِ لما أمرت به، فقبض روحه)
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com