موقع الصراط ... الموضوع : نصيحة لطالب العلم
 
الثلاثاء - 19 / ذي الحجة / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  نصيحة لطالب العلم  
   
  كتب بتاريخ : الإثنين - 23 / شوال / 1433 هـ
     
 

سؤال من أمجد الزبيدي: السلام عليكم، لدي طلب بسيط منكم هو ماذا تقدمون من نصيحة لطالب العلم سواء حسب معلوماتكم وتجاربكم أو ما سمعتموه من أساتذتكم الكرام؟ ولكم الشكر.

بسم الله الرحمن الرحيم
العلم في الإسلام للعمل، فمن عمل بما يعلم علمه الله علمَ ما لم يعلم، وعلى من يريد أن يكون طالب علم حقيقي أن يلتزم بعدة محاور: المحور الأول: دراسة العلوم الحوزوية لا سيما المقدمات والسطوح بشكل محكم رصين؛ ليؤسس للبناء التحتي لمستقبله العلمي، فعلى الطالب أن يجد ويجتهد لاستيعاب العلوم الحوزوية الأولية كعلوم اللغة العربية من النحو، والصرف، والبلاغة، وغيرها، وعلم المنطق، وضبط أوليات الفقه الإسلامي؛ ليستطيع استيعاب المستوى الأعلى بشكل أعمق.
المحور الثاني: توسيع الدائرة الثقافية بعدم الاقتصار على العلوم الحوزوية الآلية، وإنما يجب تنمية العناصر المعرفية الأخرى كعلوم القرآن، والسيرة، والتأريخ، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، وعلم الأخلاق، والعلوم الفلسفية والاقتصادية، وجميع ما يتطلبه الزمان؛ لخدمة الإسلام، وخلاصة الكلام أنَّ على الطالب أن يجد في تحصيل الثقافات المختلفة.
المحور الثالث: التنمية الروحية أي تقوية عنصر العلاقة مع الله تعالى بصورة تفصيلية، وأن يعيش تطبيقاً حياً لهذا الاتصال بالله تعالى، وأنَّ على الطالب أن يعبأ كل وجوده، وإمكانياته في تنمية الشعور بالعبودية لله تعالى، وأن لا ينسى الله في كل حالاته، وعليه أن يجعل العلم وسيلة لتنمية هذا الشعور، وهذا ما كان يكرر السيد الشهيد الصدر دائماً، ويعبر عنه ببناء المحتوى الداخلي، فالروحانية مقرونة بالعلم، والعكس صحيح، فلا يكون العلم إلهياً ما لم ينتج روحانية فياضة، وجذوة إيمانية مشعة, ولا يتحقق ذلك بدون المعارف الإلهية.
المحور الرابع: وجوب تعلم وامتلاك الأدوات الرسالية، ويقصد بالأدوات الرسالية: الفنون العملية للتبشير, والإرشاد, والهداية, والتبليغ كفن الحوار، وفن الكتابة، وفن الخطابة، فهذه الفنون أداوت ووسائل؛ لخدمة الإسلام، وما لم يتقنها طالب العلم لا يستطيع تعريف الإسلام للناس، ولا نشره، ولا تبليغه، ولا حمايته.

 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com