موقع الصراط ... الموضوع : الحلم-2
 
الثلاثاء - 21 / ذي الحجة / 1441 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  الحلم-2  
   
  كتب بتاريخ : الإثنين - 12 / ذي الحجة / 1433 هـ
     
  الكاتب: الشيخ جميل الربيعي
فوائد الحلم :
الحلم صفة إلهية ورسالية وصف الله تعالى بها نفسه، وقرنها بصفاته العظيمة كقوله تعالى :
((وَاللهُ غَفُوُرٌ حَلِيمٌ)) (البقرة:225)
((وَاعْلَمُوُا أَنَّ اللهَ غَفُورٌ حَليِمٌ)) (البقرة:235)
((قَوْلٌ مَعْرُوُفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرُ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذَى وَاللهُ غَنِي حَلِيمٌ)) (البقرة:63)
((وَلَقَدْ عَفَا اللهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ)) (آل عمران:155)
((وَاللهُ شَكُوُرٌ حَلِيمٌ)) (التغابن:17)
((إِنَّهُ كَانَ حَلِيمَاً غَفُورَاً)) (الإسراء:44)
كما مدح الله بعض رسله لاتصافهم بصفة الحلم، يقول تعالى :
((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأَوّاهٌ حَلِيمٌ)) (التوبة:114)
((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوّاهٌ مُنِيبٌ)) (هود:75)
((فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ)) (الصافات:101)
ومعلوم أن الله تعالى إذا وصف نفسه بصفة وقرنها بأعظم صفاته فهذا دليل على عظمة تلك الصفة؛ ولعل المراد منها تحبيب تلك الصفات لنفوس عباده لما فيها من تخلق بأخلاقه تعالى، ولما لها من فوائد عظيمة نذكر منها :
1 - لما كان الحلم عبارة عن كظم الغيظ، والصفح، والعفو عند شدة الغضب مع القدرة على الانتقام، فلا شك إن من كظم غيظه عند الغضب وعفا وهو قادر على البطش والعقاب، فإن الله تعالى يؤمنه من غضبه يوم القيامة. يقول أمير المؤمنين (ع): (الحلم عند الغضب يؤمن غضب الجبار)
2 - كسب الأنصار: إن من أقوى عوامل كسب نصرة أصحاب النفوس الزكية هو الحلم؛ لما له من أثر طيب في النفس؛ ولما له من أثر في إبراز الشخصية القوية، الناضحة المتحكمة في ميولها، وغرائزها، وانفعالاتها … فقوة الشخصية تبرز في قوة تحملها وصبرها وثباتها أمام الإثارات … يقول أمير المؤمنين (ع):
(بالحلم يكسب الأنصار)
(أول عوض الحليم عن حلمه أن الناس كلهم أنصاره على خصمه)
(الحلم عشيرة)
(لا ظهير كالحلم)
(وجدت الحلم والاحتمال أنصر لي من شجعان الرجال)
(بالاحتمال والحلم يكون لك الناس أنصاراً وأعواناً)(1)
3 - نيل الكرامة والاحترام: مما لا شك فيه أن الإنسان عندما يحلم ويترفع عن مجابهة المسيء، ويعرض عنه، أو يكظم غيظه، ويملك نفسه في مواجهة المعتدي، يرتفع مقامه وقدره عند الناس، فينال الإكرام والوقار يقول أمير المؤمنين (ع): (احلم تكرم)
(من أحلم أُكرم)
(أحلم توقر)
(سبب الوقار الحلم)(2)
4 - وهو أفضل جواب للسفيه والجاهل يقول أمير المؤمنين (ع):
(الحلم فدام السفيه)
(إذا حلمت عن السفيه غممته فزده غماً بحلمك)
(إذا حلمت عن الجاهل فقد أوسعته جواباً)
(وإن جهل عليكم جاهل فليسعه حلمك)
(من غاظك بقبح السفه فغظه بحسن الحلم)(3)
5 - يستر عيوب الإنسان وضعفه: يقول أمير المؤمنين (ع):
(فاستر خلل خلقك بحلمك، وقاتل هواك بعقلك)
(احتمل ما يمر عليك فإن الاحتمال ستر العيوب، وإن العاقل نصفه احتمال ونصفه تغافل)(4)
6 - الحلم يُبرز للناس الشخصية القوية، العالية الهمة الفاضلة الملكات يقول أمير المؤمنين (ع):
(الحلم عنوان الفضل)
(الحلم عنوان النبل)
(جمال الرجل حلمه)
(لا شرف أعلى من الحلم)(5)

الحلم دلالة العقل :
إن أفضل ما منح الله الإنسان هو العقل، وهو الميزة الأساسية بين الإنسان والحيوان، وبه يثاب ،وعليه يعاقب. والحلم إحدى دلالات رجاحة العقل. فلا يمكن أن يكون الإنسان حليماً إذا لم يكن متين العقل، يقول أمير المؤمنين (ع) :
(الحلم تمام العقل)
(مع العقل يتوفر الحلم)
(الحلم نور جوهره العقل)
(لا خير في عقل لا يقارنه الحلم)(6)

الهوامش:
(1) المحدث المجلسي، بحار الأنوار: 285-288.
(2) المصدر نفسه.
(3) المحدث المجلسي، بحار الأنوار: 285-288.
(4) الآمدي، تصنيف غرر الحكم ودرر الكلم.
(5) المصدر نفسه.
(6) الآمدي، تصنيف غررالحكم ودررالكلم.

يتبع...
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com