موقع الصراط... نهج السعادة والتقدم موقع الصراط ... الموضوع : الحلم-3
 
الثلاثاء - 9 / ذي الحجة / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  الحلم-3  
   
  كتب بتاريخ : الأربعاء - 6 / محرم / 1434 هـ
     
  الكاتب: الشيخ جميل الربيعي
التلازم بين الحلم والعلم :
إن العلم نور يضيء الدرب للإنسان، ويسمو به إلى معارج الكمال ويبني شخصيته على أسس قويمة … ومن أبرز ثمار العلم هو الحلم. فمن لم يكن عالماً بمسارب الحياة، وأهدافها، وغاياتها، ومسالكها، وعارفاً بأسرار النفس الإنسانية وما فيها من قوى خلاقة … لا يمكن أن يكون حليماً؛ لأن من عرف سنن الله تعالى في التاريخ، وفي الآفاق والأنفس يصبح أكثر تحملاً، وصبراً، وحلماً. ولهذا جاءت الأحاديث الشريفة تؤكد أن :
(الحلم ثمرة العلم)
(الحلم حليَّة العلم وعلة السلم)
(... والعلم زين الحلم)(1)
والروايات الواردة عن أمير المؤمنين (ع) معبرة بتعبيرات مختلفة لبيان تلك الرابطة. ومن تلك التعبيرات :
1 - حاجة العلم إلى الحلم: لأن العالم لا يستطيع أن يؤدي دوره في المجتمع ويبلغ رسالة العلم بدون الحلم، فالحلم يمنحه قوة التحمل، والصبر أمام المثيرات. يقول أمير المؤمنين (ع) :
(يحتاج العلم إلى الحلم)
(يحتاج العلم إلى الكظم)(2)
2 - حاجة الحلم إلى العلم: لأن الإنسان لا يمكن أن يكون حليماً إذا لم يكن عالماً بالله، وأسمائه، وصفاته، وسننه، وأحكامه، وأخلاق رسله وأوليائه. يقول أمير المؤمنين (ع):
(بالعلم تدرك درجة الحلم)
(العلم قائد الحلم)(3)
فإذن هناك تلازم بين العلم والحلم. لا ينفع أحدهما بدون الآخر. لأن العلم يشخص المواقف وبالحلم ينفذ المطلوب .

كيف يكتسب الإنسان الحلم ؟
إن الملكات والصفات الحميدة يمكن أن تكتسب بالمِران، والجدية في تعلمها والصبر عليها، ومعرفة آثارها، وأبعادها على مستقبل الإنسان في الدنيا والآخرة ولهذا يمكن للإنسان أن يحصل على هذه الملكة إذا اتبع الخطوات التالية :
1 - أن يعي الإنسان عواقب الحلم، وآثاره على مستقبله في الدنيا والآخرة وعواقب الانفعال غير المتزن، والرد السريع من غير تفكير وتأمل بالعواقب .
2- التمرين، والرياضة النفسية، وتعويد النفس على التحمل، وقد عبرت الروايات عن ذلك بالتَحَلم، يقول أمير المؤمنين (ع):
(إن لم تكن حليماً فتحلم فإنه قل من تشبه بقوم إلا أوشك أن يصير منهم)
(من لم يتَحَلم لم يحلم)
(ومن تحلم حلم)(4)

الهوامش:
(1-4) الآمدي، تصنيف غرر الحكم ودرر الكلم.
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com