موقع الصراط ... الموضوع : أحاديث في الغِناء
 
الإثنين - 29 / ربيع الأول / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  أحاديث في الغِناء  
   
  كتب بتاريخ : الخميس - 21 / محرم / 1434 هـ
     
  قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الله بعثني رحمة للعالمين، ولأمحق المعازف والمزامير وأمور الجاهلية.
وعنه (صلى الله عليه وآله): إياكم واستماع المعازف والغناء، فإنهما ينبتان النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل.
عنه (صلى الله عليه وآله): صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة: مزمار عند نعمة، ورنة عند مصيبة.
عن عبد الأعلى: سألت جعفر بن محمد (عليهما السلام) عن قول الله عز وجل: ((فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور)) قال: الرجس من الأوثان الشطرنج، وقول الزور الغناء، قلت: قوله عز وجل: ((ومن الناس من يشتري لهو الحديث))؟ قال: منه الغناء.
وقال الإمام الصادق (عليه السلام): الغناء مما أوعد الله عز وجل عليه النار، وهو قوله عز وجل: ((ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين)).
وقال الإمام الرضا (عليه السلام) : - لما سأله محمد بن أبي عباد عن السماع، وكان مشتهراً بالسماع، وشرب النبيذ - لأهل الحجاز رأي فيه، وهو في حيز الباطل واللهو، أما سمعت الله عز وجل يقول: ((وإذا مروا باللغو مروا كراماً)).
وقال رجل للصادق (عليه السلام): إن لي جيراناً ولهم جوارٍ يَتَغَنَّين ويضربن بالعود، فربما دخلت المخرج، فأطيل الجلوس استماعاً مني لهن، فقال له الصادق (عليه السلام): لا تفعل، فقال: والله ما هو شيء آتيه برجلي إنما هو سماع أسمعه بأذني، فقال له الصادق (عليه السلام): تالله أنت! أما سمعت الله عز وجل يقول: ((إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئوولاً))؟! فقال الرجل: كأنني لم أسمع بهذه الآية من كتاب الله عز وجل من عربي ولا عجمي! لا جرم أني قد تركتها، وأنا أستغفر الله تعالى.
وشَهِدَ أبو وائل في وليمة، فجعلوا يلعبون يتلعبون يغنون، فحل أبو وائل حبوته وقال: سمعت عبد الله يقول: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: الغناء ينبت النفاق في القلب.
وعن الإمام الصادق (عليه السلام): الغناء يورث النفاق.
وعن الإمام الباقر أو الإمام الصادق (عليهما السلام): الغناء عش النفاق.
وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): الغناء رقية الزنا.
عنه (صلى الله عليه وآله): ثلاث يقسين القلب: استماع اللهو، وطلب الصيد، وإتيان باب السلطان.
عنه (صلى الله عليه وآله): أربع يفسدن القلب وينبتن النفاق في القلب كما ينبت الماء الشجر: استماع اللهو، والبذاء، وإتيان باب السلطان، وطلب الصيد.
وعنه (صلى الله عليه وآله): الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع.
وقال الإمام الصادق (عليه السلام): المغنية ملعونة، ومن آواها وأكل كسبها ملعون.
وقال الإمام علي (عليه السلام): إن ثمن الكلب والمغنية سحت.
وقال الإمام الصادق (عليه السلام) - لما سئل عن بيع الجواري المغنيات - : شراؤهن وبيعهن حرام، وتعليمهن كفر، واستماعهن نفاق.
وقال الإمام الرضا (عليه السلام) - وقد سئل عن شراء المغنية - : قد تكون للرجل الجارية تلهيه وما ثمنها إلا ثمن كلب، وثمن الكلب سحت، والسحت في النار.
المصدر: كتاب ميزان الحكمة، باب الغناء.
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com