موقع الصراط ... الموضوع : الدعاية المعادية للإسلام
 
الجمعة - 22 / ذي الحجة / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  الدعاية المعادية للإسلام  
   
  كتب بتاريخ : الأربعاء - 3 / ربيع الأول / 1434 هـ
     
  بقلم الكاتبة الأمريكية المسلمة: مريم جميلة
يمكن تقسيم أعداء الإسلام بصورة عامة إلى ثلاث فئات كبرى، الأولى: فئة المبشرين المسحيين، والثانية فئة العلماء والمؤلفين الأوربيين والأمريكيين ذوي النظرة اللادينية (العَلمانية)، والثالثة: فئة المتجددين الذين هم في الأصل مسلمون ونشأوا في بلاد إسلامية، إلا أنهم بالرغم من هذا متشبعون تماماً بالمثل الغربية!
وإننا ندرك تماماً لماذا يسعى المسيحي المتحمس الذي يعتقد بأن الحقيقة لا توجد إلا في حدود عقيدته لأن يجعلها سائدة في أنحاء العالم، فكل من قبِل فكرة كون المسيح هو وحده منقذ البشرية وأن الإنجيل هو وحده وحي إلهي أصيل لا يمكنه إلا أن ينكر ما جاء به القرآن ويكذب برسالة النبي الكريم. إن الإسلام يهاجم ويذم يعنف أكثر بكثير مما يتعرض له أي دين آخر لمجرد أنه كان – دائماً – ولا يزال أشد خصم للمسيحية عناداً وقوة.

الهجمات المسيحية:
كان الأدب الغربي برمته قبل منتصف القرن التاسع عشر يهاجم الإسلام باسم المسيحية على أساس الدين المسيحي وحده. إلا أن عمل المبشرين المسيحيين أصبح يزداد تماثلاً مع أهداف الاستعمار البريطاني والفرنسي، فانتقل التركيز تدريجياً من الناحية الدينية إلى اللادينية (العلمانية). وظلت الناحية الدينية زمناً طويلاً ممزوجة تماماً مع الناحية اللادينية وغير متميزة عنها. وكان الأسلوب المفضل لدى المبشرين في عملهم هو أن يزعموا أن المسيحية كانت صاحبة الفضل في كل ما تم تحقيقه وإضفاؤه على طريقة الحياة الغربية الحديثة. لذا فالمسيحية والمدنية الغربية لا يمكن الفصل بينهما أو عزل إحداهما عن الأخرى. وأصحبت القيم الدينية للمسيحية خاضعة أكثر فأكثر لهذا القصد. ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية نبذ هذا الادعاء المسيحي نبذاً يكاد يكون تاماً لتحل محله مادية صافية لا شائبة فيها. وصار الإسلام لا يذم لأنه يرفض الثالوث وألوهية المسيح أو فكرة الخطيئة الأصلية، ولم يبق الأمر مسألة صفات الله حق وأي كتاب هو أكثر كتب الوحي صدقاً، أو صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم. بل إن كل فكرة النبوة والوحي والآخرة وكل شكل من أشكال الإيمان بالله الذي يتجلى أثره واضحاً في كل شؤون الإنسان.. كل ذلك رُفض من الأساس، ولم يبق النزاع نزاعاً بين المسيحية والإسلام وإنما بين قوى المادية متحدة من جهة والقيم الروحية الأصلية من جهة أخرى، لذا فقد أصبح الكاثوليكي التقي واليهودي الصحيح العقيدة وكذلك المسلم كلهم عرضة للازدراء والسخرية. ولكن هناهو الإسلام يبقى الهدف الأول الإمامي للدعاية المعادية للدين. لماذا؟ لأن الإسلام وحده صمد ورفض أن يخضع، فالقبول الحرفي كل كلمة من كلمات القرآن الكريم على أنها الكلمة المباشرة من الله والوحي الأخير الكامل الذي لا يمكن أبداً أن يلغى ولا أن يحلّ محله سواه، مع الالتزام بطاعة سنة رسولنا الكريم في أدق تفاصيلها على أنها تفسيره الوثيق الوحيد.. كل ذلك يعطي للإسلام درعاً لا يخرق ضد المبادئ الأجنبية والمعادية، وهذا ما لا يملكه أي دين آخر...

ضغط الماديين:
تدعي المادية الحديثة أن القيم الخلقية والجمالية محدودة بالزمان والمكان والظروف التي هي معرضة دائماً للتغير في خلال التقدم الارتقائي الإنساني. إن مبدأ (التقدم) يجعل آخر شيء وأكثره جدة وأشده حداثة عهد بالظهور هو نفسه الأحسن والأكثر رغبة فيه والأشد (تقدماً). وبناء على هذا التفكير توصم القيم الدينية السامية بأنها تعود إلى القرون الوسطى وأنها راكدة ورجعية، ويثني على المادية (العلمية) بأنها أوج التنوّر والتقدم.وحتى عند الإقرار بأن العلم قد فشل في إثبات خطأ الدين، في نظر الماديين، فإن تطبيقه في الحياة اليومية قد جعله على الأقل غير ضروري ولا محل له. لذا فإن الحجة الكبرى التي يحتج بها العلماء الغربيون ضد المسلمين هي «أن الإسلام مضى زمانه وهو غير ملائم لهذا العصر».
إن الغربيين حين يصفون مجتمعات المسلمين لا يكفون قد عن التأكيد قبل كل شيء على «رجعيتها» و«ركودها» وخضوعها خضوع العبيد لتقاليد ظالمة مضى زمن طويل على الوقت الذي كانت فيه ذات فائدة. وهم في أحسن أحوالهم يصفون ما جاء به الإسلام بأنه ملائم للأعراب البدائيين الذين عاشوا في الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي. وبالرغم من أن المؤرخين الأوربيين يميلون الآن تدريجياً إلى أن يعترفوا بسمو المدنية الإسلامية منذ ألف سنة ويعترفوا بفضلها على المعرفة الأوربية في القرون الوسطى، فإن الرأي المجمع عليه هو أن العظمة الإسلامية قد زالت، وأن ما فيها من قوة خلافة قد استنفذ منذ القرن الثالث عشر الميلادي. وهم يتهمون طريقة الحياة (العتيقة) التي يصورها القرآن الكريم وسنة الرسول بأنها هي سبب ضعف البلاد الإسلامية وفقرها وجهلها ومرضها وتخلفها الاجتماعي! لذا فالسبيل الوحيد للتقدم هو اتخاذ سبيل المادية الغربية دون منافسة! وهذا هو السبب في ما تقابل به أعمال مصطفى كمال أتاتورك وأشباهه من ثناء مفعم بالحماس في كل بلاد الغرب بينما يُذم الشيخ حسن البنا وأتباعه بلا هوادة ولا رحمة.
وخلال الفترة الطويلة التي حكمت فيها أوربا بلاد المسلمين صارت أجهزتهم التعليمية كلها تماماً تحت سيطرة المستعمرين الذين بذلوا جل عنايتهم في أن يكون الجيل الجديد مقتنعاً تماماً بأن المدنية الغربية سامية سمواً لا يمكن الرقي إليه وأن يتعلم أن يحتقر كل القيم التي يمثلها الإسلام. وبهذه الطريقة نجح المستعمرون في أن يخلقوا داخل كل قطر مسلم من أبنائه توابع تدور في أفلاكهم. وحين أعطى المستعمرون الأوربيون الحرية السياسية للمستعمرات التي كانوا يحتلونها سلموا الحكومة بصورة تلقائية إلى هذا الصنف المستغرب نفسه الذي يحكم اليوم جميع بلاد المسلمين. وما أن تسلم هؤلاء زمام الحكم حتى شرعوا يحطمون كل مظهر يتجلى فيه الإسلام. وكانت أساليبهم غالباً عنيفة وقاسية بدرجة أكبر بكثير مما كان يتجرأ أسيادهم الأوربيون الذين سبقوهم على أن يحلموا به مجرد حلم. ولكن لما كانوا يحترمون كأبطال وطنيين فإنهم بصورة عامة لم يلاقوا من المقاومة المنظمة إلا الشيء القليل.. إن هم لاقوا أدنى مقاومة منظمة. ولم تكن أعمالهم المعادية للإسلام تفشل قط في الحصول على المساندة الكاملة معنوياً ومادياً ممن بيده زمام الأمر في كل بلاد الغرب،وكلما حققوا نصراً ما قابلوهم بالتربيت على ظهورهم تشجيعاً لهم!
وقبل مدة قصيرة كان المستشرق الكبير دكتور ج.ن.د. أندرسن الأستاذ في جامعة لندن يزور لاهور (بباكستان) فألقى كلمة في جماعة كبيرة من المستمعين المسلمين امتدح فيها البلاد العربية لما قامت به من محاولات تتسم بالشجاعة لأجل (توفيق) الشريعة الإسلامية مع ما تتطلبه مدنية القرن العشرين! وخلص من كلامه وهو مسرور جداً إلى أن العرب في الشرق الأوسط قد رأوا آخر الأمر «النورَ» الذي هداهم إلى أنه ما لم يتم إصلاح الشريعة الإسلامية بقوة على الأسس الغربية الحديثة فإنهم لن يستطيعوا أن «يتقدموا». وأغدق بصورة خاصة ثناءه على الرئيس حبيب بورقيبة لنجاحه في إلغاء شرعية تعدد النساء في تونس مدعياً بأنه ما دام العدل الذي يطلب القرآن الكريم إقامته بين النساء المتعددات مستحيلاً على البشر بالفطرة، لذا فإن تعدد النساء حرام. ولعمري هكذا تكون البراعة في الفقه وإلا فلا!

حماس المتجددين:
يتألف المتجددون من ذلك القسم من المثقفين الذين لا يحبون القرآن الكريم أو ما جاء به رسولنا الكريم. ويحاولون أن يخلقوا بدلاً منهما ديناً جديداً يتفق مع أهوائهم. وبدلاً من أن يعلنوا ردّتهم وكفرهم تراهم مفوّهين في اندفاعهم بتمجيد الإسلام بشفاههم – الإسلام كدين «علمي»، الإسلام كدين «عقلي»، الإسلام كدين «متحرك ومتقدم». ولكن الذي يبحث تحت هذه العبارات الجميلة المألوفة التي تردد دائماً (والتي لا تنتج شيئاً وتشوش الفكر) يجدهم ينفرون من مجرد ذكر الحدود، وتعدد النساء، والحجاب، والجهاد، هذه الأمور التي يصرون إصراراً، وبلهجة من يهوله الأمر ويفزعه، على أنها حتما (غير إسلامية!) وهم في جهودهم الطويلة المضنية لإثبات تماثل التعاليم الإسلامية والقيم الغربية الحديثة لا تعرف خيانتهم العلمية لنفسها حداً. فهم لا يترددون في أن يستشهدوا بآية أو حديث بعد أن يعزلوهما عن السياق الذي جاءا به، ويفسروا المقصود بعكس المعنى الواضح الذي في النص تماماً، فنسبت إلى رسولنا الكريم وإلى أصحابه أقوالاً غريبة خيالية. وكذلك اقتبسوا من كبار المفكرين المسلمين أقوالاً تعمدوا أن يحرفوها من أجل أن تؤيد صدق أفكارهم الخبيثة وترفع مكانتهم في أعين الجهلاء. لذا فقد صار أحدث أسلوب في هذه الأيام أو الأسلوب العصري أن ينسب إلى ابن خلدون والشيخ محمد عبده وشاه ولي الله ومحمد إقبال من الأقوال ما لم ينطقوا بها قط.
ويبقى أمامنا الآن سؤال هو: لماذا يكرس المتجددون الذين تعادي كل فلسفتهم عن الحياة تعاليمَ القرآن والسنة.. لما يكرسون هذه الطاقة الكبيرة لـ (إصلاح) الإسلام؟ لماذا كل هذا العناء والمشقة؟ لماذا لا يعلنون ببساطة أنهم كفار وينهون الأمر؟ هناك سببان يجعلانهم لا يفعلون ذلك، الأول: مبني على أساس السهولة، والثاني: على أساس العاطفة. فالفئة الحاكمة المستغربة تجد أن من الضروري أن تقوم بين حين وآخر بامتداح الإسلام بشفاهها فقط لكي تحافظ على ولاء الناس لها – لقد اكتشفت منذ زمن بعيد أن ما يمكن تحقيقه بطريق الخداع والنفاق.. أي بمهاجمة الإسلام باسم الإسلام شيء كبير وكبير جداً. والأمر الثاني: أن المتجددين يعانون من صراع في الولاء. فهم نتاج مدنيتين متضادتين تماماً ولا ينتمون إلى أية واحدة منهما. وكثير منهم يحتفظون بارتباط عاطفي قوي بالإسلام، لأنهم يرونه ذا علاقة بوالديهم الذين يحبونهم أو بطفولتهم، ولذلك بعد أن يرفضوا قيمة العقلية بمدة طويلة. والنتيجة هي صراع نفسي حاد الألم، ولأجل أن يحصلوا على الراحة العقلية يضطرون إلى أن يفسروا الإسلام على أنه موافق لطريقة الحياة التي يرغبون أن يسيروا عليها.
ولقد احتج المسملون في مناسبات عديدة على الأسلوب الذي يحرف به ويسيء عرض التعاليم الإسلامية العلماءُ الغربيون الذين لو أرادوا لعلموا خيراً من ذلك. وكم من مرة رجا المسلمون فهماً لهم يتسم بالتجاوب.. وذلك من أجل تحقيق الأخوة الإنسانية والوفاق الدولي. إلا أننا إذا بكّرنا أكثر في مواجهة الحقيقة، وبكرنا أكثر في إدراك أن ما ندعوا إليه إنما هو المستحيل، فسنكون أقدر على أن ندافع دفاعاً مجدياً عن هذا الذي نُعِزّه أكثر من الحياة نفسها.

المصدر: مجلة حضارة الإسلام.
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com