موقع الصراط ... الموضوع : الإسلام والعروبة
 
الأربعاء - 4 / ربيع الثاني / 1440 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  الإسلام والعروبة  
   
  كتب بتاريخ : الجمعة - 13 / ربيع الثاني / 1435 هـ
     
 

السؤال: هل هناك تعارض بين الدين الإسلامي والقومية العربية؟

الجواب: خلق الله سبحانه وتعالى أنواعاً شتى ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)) فالشعب أو القبيلة أو القومية إنما هي تجمع من الناس يشتركون في عادات وتقاليد ولغة واحدة وما إلى ذلك... فالتنوع الإنساني والقبلي هو حالة إنسانية والإسلام هو الصورة لذلك الإطار، فالعروبة هي حالة لغوية، والقرآن هو حالة فكرية، وقد نزل القرآن الكريم باللغة العربية، فلا تعارض بين الإسلام والعروبة، ولكن المشكلة هي عندما تدخل الماركسية على العروبة أو العصبية القومية كما يقال: (العرب فوق الجميع) فهذا كلام ليس من الإسلام، لأن الحديث النبوي الشريف يقول: (لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى) وكما قال الإمام زين العابدين (ع): (إن العصبية التي يأثم عليها صاحبها أن يرى الإنسان شرار قومه أفضل من خيار قوم آخرين، وليس من العصبية أن يحب الرجل قومه ولكن أن يعين قومه على الظلم) فالمشكلة أنه إذا تعارضت القومية سواء كانت قومية عربية أو تركية أو فارسية وغيرها مع الإسلام فإن القومية تتأخر ويتقدم الدين.

من جواب السيد محمد حسين فضل الله على السؤال.
المصدر: كتاب الندوة: 14/485
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com