موقع الصراط ... الموضوع : ستبقى داعش لسنة 2050
 
الإثنين - 29 / ربيع الأول / 1439 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  ستبقى داعش لسنة 2050  
   
  كتب بتاريخ : الأربعاء - 13 / ذي الحجة / 1435 هـ
     
  بقلم: السيد سعيد العذاري
صرح وزير امريكي سابق ان القضاء على داعش يحتاج الى 40 عاما لا استغراب في هذا التحليل اذا علمنا بان اعداء الاسلام يخططون لخمسين سنة قادمة ومن توقعات السياسيين الامريكيين ان الصين واليابان والهند وان كانت وثنية فان تطور عقولها سيدفعها للبحث عن عقيدة دينية في نهاية المطاف فلاتجدها في اليهودية ولا النصرانية فلايبقى الا الاسلام ، وهم يتوقعون ان سنة 2050 ستكون سنة وصول الاسلام الى هناك او سنة اسلامهم ، ولذا اوصوا بغزو الاسلام في مراكز قوته وهي العراق والسعودية وايران.
طرحت هذه الفكرة في مؤتمر الفكر المهدوي المنعقد في طهران قبل 5سنوات وبحضور عشرات الشخصيات من مسلمين ومسيحيين من شتى انحاء العالم فاعترض علي بعض الحاضرين مدعيا ان امريكا جاءت من اجل النفط فاجبته بانها قادرة عليه دون احتلال العراق والتواجد في المنطقة.
وبعد يومين صرح احد القادة العسكريين البريطانيين بان بريطانيا ستبقى في افغانستان لسنة 2050.
قبل عدة سنوات، انعقد اجتماع في شيكاغو الأمريكية ضمَ 24 منظمة إسلامية. وقد أكَد المؤتمرون على ضرورة التحضير والتهيؤ لحقيقة بلوغ عدد المسلمين في أمريكا إلى 50 مليوناً خلال الثلاثين السنة القادمة.
في شهر يوليو من عام 2008 نشرت جريدة "برافدا الروسية" مقال بعنوان : "الإسلام سيكون دين روسيا الاول مع حلول عام 2050".
أشارت عملية مسح حديثة صادرة عن مركز الأبحاث الاجتماعية في جامعة جورجيا الأميركية، إلى أن الإسلام أسرع الأديان انتشارًا في الولايات المتحدة اليوم ويبلغ عدد المساجد في أمريكا - بحسب المسح - ما يزيد على 1209 مساجد، بُني أكثر من نصفها خلال السنوات العشرين الماضية، وتتراوح نسبة الذين تحولوا إلى الديانة الإسلامية ما بين 17 و30 بالمائة.
وبحسب أخبار قناة (إن بي سي) الفضائية فإن : 20,000 أمريكي يعتنقون الإسلام سنوياً.
وأن 25% من مسلمو أمريكا هم من المسلمين الجدد الذين اعتنقوا الإسلام.
يوجد في بريطانيا حالات اعتناق إسلام كبيرة وصلت إلى 10,000 - 20,000 بريطاني يعتنق الإسلام سنوياً.
ذكرت مجلة «جون أفريك» الناطقة بالفرنسية، أن ارتفاع مبيعات الكتاب في «فرنسا» يرجع إلى أن الإسلام أصبح ثاني أكبر ديانة في فرنسا بعد النصرانية «الكاثوليكية»، مشيرةً إلى أن بعض المصادر الفرنسية تؤكد أن هناك نحو 50 ألف فرنسي يعتنقون الإسلام كل عام.
للأنبا باخميوس مطران البحيرة في اللجنة الخماسية يقول فيه ان معنقي الإسلام في مصر يبلغون حوالي 50 ألف شخص سنويا طوال الستة وثلاثون عاما وحينما سأله أحمد منصور عن الأسباب فقال ماكسيموس ان غالبيتهم تحولوا إلى الإسلام بسبب مشاكل وأن 50% منهم اعتنقوا الإسلام بسبب مشكلة الطلاق وعلى ضوء ذلك فان التحالف الخمسيني ضد داعش ماهو الا مقدمة لاضعاف البلدان الاسلامية وغزو الاسلام في عقر داره ومركز قوته لكي لاينتشر في العالم.
والا فالقضاء على داعش لايستوجب هذا التحالف وانما يتم بغلق الحدود ومنع او معاقبة الدول الداعمة للارهاب، او الهجوم على داعش بقوة اكبر وفي اشهر معدودة.
وسيبقى هذا التحالف فقد يقضي على داعش في العراق او سوريا ويتوجه الى دول اخرى لاشغال المسلمين ببعضهم والتخلص من الشباب الذين يحتمل ان يجدوا من يوجههم للقيام بعمليات ضد الغرب.
ومع كل ذلك فانه ليس دائما يكون النصر والنجاح حليفهم ان عادت الشعوب الى الله تعالى ونصرت دينة وتسلحت بالوعي والوحدة والاتحاد.
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com