موقع الصراط ... الموضوع : حديث تهنئة الشيخين في عيد الغدير
 
الأحد - 18 / ربيع الثاني / 1441 هـ
 
     
 
 
الصفحة الرئيسية فهرس الموضوعات حول الموقع إتصل بنا
 
 
     
    الصفحة الرئيسية  أرسل الموضوع إلى صديق  مشاركة الموضوع في الفيسبوك  طباعة  
  حديث تهنئة الشيخين في عيد الغدير  
   
  كتب بتاريخ : الأحد - 17 / ذي الحجة / 1435 هـ
     
  قال العلامة الشيخ الأميني في موسوعة الغدير:
أخرج الإمام الطبري محمد بن جرير في كتاب (الولاية) حديثا بإسناده عن زيد ابن أرقم ... وفي آخره فقال:
((معاشر الناس ؟ قولوا: أعطيناك على ذلك عهدا عن أنفسنا وميثاقا بألسنتنا وصفقة بأيدينا نؤديه إلى أولادنا و أهالينا لا نبغي بذلك بدلا وأنت شهيد علينا وكفى بالله شهيداً.
قولوا ما قلت لكم، وسلموا على علي بإمرة المؤمنين، وقولوا: ((الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله))(1)، فإن الله يعلم كل صوت وخائنة كل نفس ((فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيماً))(2)، قولوا ما يرضي الله عنكم فـ((إن تكفروا فإن الله غني عنكم))(3).
قال زيد بن أرقم: فعند ذلك بادر الناس بقولهم: نعم سمعنا وأطعنا على أمر الله ورسوله بقلوبنا، وكان أول من صافق النبي صلى الله عليه وآله وعلياً: أبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وباقي المهاجرين والأنصار وباقي الناس إلى أن صلى الظهرين في وقت واحد، وامتد ذلك إلى أن صلّى العشاءين في وقت واحد وأوصلوا البيعة والمصافقة ثلاثاً.
ورواه أحمد بن محمد الطبري الشهير بالخليلي في كتاب (مناقب علي بن أبي طالب) المؤلَّف سنة 411 بالقاهرة من طريق شيخه محمد بن أبي بكر بن عبد الرحمن وفيه:
فتبادر الناس إلى بيعته وقالوا: سمعنا وأطعنا لما أمرنا الله ورسوله بقلوبنا وأنفسنا وألسنتنا وجميع جوارحنا ثم انكبوا على رسول الله وعلى علي بأيديهم، وكان أول من صافق رسول الله(4) أبو بكر وعمر وطلحة والزبير ثم باقي المهاجرين والناس على طبقاتهم ومقدار منازلهم إلى أن صليت الظهر والعصر في وقت واحد والمغرب والعشاء الآخرة في وقت واحد، ولم يزالوا يتواصلون البيعة والمصافقة ثلاثاً، ورسول الله كلما بايعه فوج بعد فوج يقول: ((الحمد لله الذي فضّلنا على جميع العالمين))، وصارت المصافقة سنة ورسما واستعملها من ليس له حق فيها .
وفي كتاب - النشر والطي - فبادر الناس: بنعم نعم سمعنا وأطعنا أمر الله وأمر رسوله آمنا به بقلوبنا، وتداكّوا على رسول الله وعلي بأيديهم إلى أن صليت الظهر والعصر في وقت واحد وباقي ذلك اليوم إلى أن صليت العشاءان في وقت واحد، ورسول الله كان يقول كلما أتى فوج: ((الحمد لله الذي فضّلنا على العالمين)).
وقال المولوي ولي الله اللكهنوي في مرآة المؤمنين(5) في ذكر حديث الغدير ما معربه: فلقيه عمر بعد ذلك فقال له: هنيئا يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت ... إلخ. و كان يهنأ أمير المؤمنين كلّ صحابي لاقاه .
وقال المؤرخ ابن خاوند شاه(6) المتوفى 903 في روضة الصفا(7) في الجزء الثاني من (ج1/ ص173) بعد ذكر حديث الغدير ما ترجمته:
ثم جلس رسول الله في خيمة تخص به وأمر أمير المؤمنين علياً عليه السلام أن يجلس في خيمة أخرى، وأمر إطباق(8) الناس بأن يهنئوا علياً في خيمته، ولما فرغ الناس عن التهنئة له أمر رسول الله أمهات المؤمنين بأن يسرن إليه ويهنئنه ففعلن، وممن هنأه من الصحابة عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى جميع المؤمنين والمؤمنات.
وقال المؤرخ غياث الدين(9) المتوفى 942 في حبيب السِّيَر(10) في الجزء الثالث من (ج1/ص144) ما معربه:
ثم جلس أمير المؤمنين بأمر من النبي صلى الله عليه وآله في خيمة تخص به يزوره الناس ويهنئونه وفيهم: عمر بن الخطاب فقال: بخ بخ يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.
ثم أمر النبي أمهات المؤمنين بالدخول على أمير المؤمنين والتهنئة له .
وخصوص حديث تهنئة الشيخين رواه من أئمة الحديث والتفسير والتأريخ من رجال السنة كثير لا يستهان بعدتهم بين راوٍ مرسلاً له إرسال المسلّم، وبين راوٍ إياه بمسانيد صحاح برجال ثقات تنتهي إلى غير واحد من الصحابة كابن عباس وأبي هريرة والبراء بن عازب وزيد بن أرقم فممن رواه:
1- الحافظ أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة المتوفى 235 (المترجم ص 89).
أخرج بإسناده في (المصنف)(11) عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله (ص) في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي الصلاة جامعة، وكُسح لرسول الله (ص) تحت شجرة فصلى الظهر، فأخذ بيد علي فقال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى . فأخذ بيد علي فقال: اللهم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه . فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
2- إمام الحنابلة أحمد بن حنبل المتوفى 241.
في مسنده(12) (4/281) عن عفان عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله ... إلى آخر اللفظ المذكور من طريق ابن أبي شيبة غير أنه ليست فيه كلمة (اللهم) الأولى .
3- الحافظ أبو العباس الشيباني النسوي المتوفى 303 (المترجم ص 100).
قال: حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن زيد، وأبو هارون عن عدي بن ثابت عن البراء قال: كنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع فلما أتينا على غدير خم كسح لرسول الله تحت شجرتين ونودي في الناس الصلاة جامعة، ودعا رسول الله عليا وأخذ بيده فأقامه عن يمينه فقال . ألست أولى بكل امرئ من نفسه ؟ قالوا: بلى . قال: فإن هذا مولى من أنا مولاه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه . فلقيه عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
4- الحافظ أبو يعلى الموصلي المتوفى 307 (المترجم ص 100).
رواه في مسنده عن هدبة عن حماد، إلى آخر السند والمتن المذكورين في طريق الشيباني .
5- الحافظ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفى (310) في تفسيره (ج 3 ص 428)، قال بعد ذكر حديث الغدير: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة، وهو قول ابن عباس والبراء بن عازب و ومحمد بن علي .
6- الحافظ أحمد بن عقدة الكوفي المتوفى 333 ، أخرج في كتاب الولاية وهو أول الكتاب عن شيخه إبراهيم بن الوليد بن حماد عن يحيى بن يعلى عن حرب بن صبيح عن ابن أخت حميد الطويل عن ابن جدعان عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن أبي وقاص: إني أريد أن أسألك عن شيء وإني أتقيك . قال: سل عما بدا لك فإنما أنا عمك .
قال: قلت: مقام رسول الله صلى الله عليه وآله فيكم يوم غدير خم قال: نعم قام فينا بالظهيرة فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه .
قال: فقال أبو بكر وعمر: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة .
7- الحافظ أبو عبيد الله(13) المرزباني البغدادي المتوفى 384.
رواه بإسناده عن أبي سعيد الخدري في كتابه "سرقات الشعر" .
8- الحافظ علي بن عمر الدارقطني البغدادي المتوفى 385.
أخرج بإسناده حديث الغدير وفيه: إن أبا بكر وعمر لما سمعا قالا له: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة .
حكاه عنه ابن حجر في الصواعق(14) ص 26، ومر عنه من طريق الخطيب البغدادي بلفظ آخر ص 232 .
9- الحافظ أبو عبد الله ابن بطة الحنبلي المتوفى 387.
أخرجه بإسناده في كتابه (الابانة) عن البراء بن عازب بلفظ الحافظ أبي العباس الشيباني المذكور بإسقاط كلمة (أمسيت) .
10- القاضي أبو بكر الباقلاني البغدادي المتوفى 403 (المترجم ص 107).
أخرجه في كتابه " التمهيد في أصول الدين " 171 .
11- الحافظ أبو [سعد](15) الخركوشي النيسابوري المتوفى 407.
رواه في تأليفه (شرف المصطفى) بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل، وبإسناد آخر عن أبي سعيد الخدري ولفظه: ثم قال النبي (ص) هنئوني هنئوني إن الله تعالى خصني بالنبوة وخص أهل بيتي بالإمامة فلقي عمر بن الخطاب أمير المؤمنين فقال: طوبى لك يا أبا الحسن أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .
12- الحافظ أحمد بن مردويه الاصبهاني المتوفى 416.
أخرجه في تفسيره عن أبي سعيد الخدري وفيه: فلقي عليا عليه السلام عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .
13- أبو إسحاق الثعلبي المتوفى 427.
أخرج في تفسيره الكشف والبيان(16)، قال: أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد، حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي، حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا حماد (ابن سلمة) عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال:
لما نزلنا مع رسول الله في حجة الوداع كنا بغدير خم فنادى إن الصلاة جامعة وكسح للنبي تحت شجرتين فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى .
قال: هذا مولى من أنا مولاه، اللهم، والِ من والاه، وعادِ من عاداه .
قال: فلقيه عمر فقال: هنيئاً لك يا بن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
14- الحافظ ابن السمان الرازي المتوفى 445.
أخرجه بإسناده عن البراء ابن عازب باللفظ المذكور عن أحمد بن حنبل، حكاه عنه محب الدين الطبري في الرياض النضرة(17) (2 ص 169)، والشنقيطي في (حياة علي بن أبي طالب) ص 28 .
15- الحافظ أبو بكر البيهقي المتوفى 458.
رواه مرفوعاً إلى البراء بن عازب كما في (الفصول المهمة) لابن الصباغ المالكي المكي(18) ص 25، و (درر السمطين) لجمال الدين الزرندي الحنفي(19)، بسند يأتي عنه عن أبي هريرة، ويأتي من طريق الخوارزمي عنه عن البراء وأبي هريرة .
16- الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفى 463 ، مر عنه بسندين صحيحين عن أبي هريرة ص 232، 233 .
17- الفقيه أبو الحسن ابن المغازلي المتوفى 483.
في كتاب المناقب(20)، قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن طاوان قال: أخبرنا أبو [الحسين] أحمد بن الحسين بن السماك قال: حدثني أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخلدي، حدثني علي بن سعيد بن قتيبة الرملي قال: حدثني ضمرة ...
إلى آخر السند واللفظ المذكورين من طريق الخطيب البغدادي ص 232، 233 .
وقال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفر العطار، قال: أخبرنا أبو محمد ابن السقاء وأخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله القصاب البيع الواسطي مما أذن لي في روايته أنه قال: حدثني أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد البياسري، قال: حدثني أبو الحسن علي بن محمد بن الحسن الجوهري، قال: حدثني محمد بن زكريا العبدي، قال: حدثني حميد الطويل عن أنس في حديث:
فأخذ بيده وأرقاه المنبر فقال: اللهم، هذا مني وأنا منه إلا أنه مني بمنزلة هارون من موسى، ألا من كنت مولاه فهذا علي مولاه .
قال: فانصرف علي قرير العين فاتبعه عمر بن الخطاب فقال: بخ بخ يا أبا الحسن ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مسلم .
18- أبو محمد أحمد العاصمي ، قال في تأليفه (زين الفتى): أخبرني شيخي محمد بن أحمد رحمه الله، قال: أخبرنا أبو أحمد الهمداني، قال: حدثنا أبو جعفر محمد ابن إبراهيم بن محمد بن عبد الله(22) بن جبلة القهستاني، قال: حدثنا أبو قريش محمد بن جمعة بن خلف القايني، قال: حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الله بن يزيد المقري، قال: حدثنا أبي قال: حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: لما قال رسول الله (ص): من كنت مولاه فعلي مولاه .
قال عمر: هنيئا لك يا أبا الحسن ؟ أصبحت مولى كل مسلم .
وقال: أخبرنا محمد بن أبي زكريا رحمه الله قال: أخبرنا أبو الحسن محمد(23) بن عمر بن بهته البزاز بقراءة أبي الفتح بن أبي الفوارس الحافظ عليه ببغداد فأقر به قال:
أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن عقدة الهمداني مولى بني هاشم قراءة عليه من أصل كتابه سنة ثلثين وثلاثمائة لما قدم علينا بغداد قال: حدثنا إبراهيم ابن الوليد بن حماد قال: أخبرنا أبي قال: أخبرنا يحيى بن يعلى ... إلى آخر المذكور ص 273 من طريق الحافظ ابن عقدة سنداً ومتناً.
19- الحافظ أبو سعد السمعاني المتوفى 562. في كتابه - فضائل الصحابة - بالإسناد عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل المذكور ص 272 .
20- حجة الاسلام أبو حامد الغزالي المتوفى 505. قال في تأليفه (سر العالمين)(24) ص 9: أجمع الجماهير على متن الحديث من خطبته (ص) في يوم غدير خم باتفاق الجميع وهو يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقال عمر: بخ بخ لك يا أبا الحسن ؟ لقد أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .
21- أبو الفتح الأشعري الشهرستاني المتوفى 548.
قال في (الملل والنحل) المطبوع في هامش الفِصَل لابن حزم(25) 1 ص 220: ومثل ما جرى في كمال الاسلام وانتظام الحال حين نزل قوله تعالى: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته .
فلما وصل إلى غدير خم أمر بالدرجات(26) فقُمِمْنَ ونادوا: الصلاة جامعة، ثم قال عليه السلام وهو على الرحال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار، ألا هل بلغت ؟ ثلاثاً.
فادعت الإمامية أن هذا نص صريح فإنا ننظر من كان النبي مولى له وبأي معنى فتطرد ذلك في حق علي وقد فهمت الصحابة من التولية ما فهمناه(27) حتى قال عمر حين استقبل علياً: طوبى لك يا علي ؟ أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة.
22- أخطب الخطباء الخوارزمي الحنفي المتوفى 568.
أخرج في مناقبه(28) ص 94 عن أبي الحسن علي بن أحمد العاصمي الخوارزمي عن إسماعيل بن أحمد الواعظ عن الحافظ أبي بكر البيهقي عن علي بن أحمد بن حمدان عن أحمد بن عبيد عن أحمد بن سليمان المؤدب عن عثمان (ابن أبي شيبة) عن زيد بن الحباب عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال:
أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجه حتى إذا كنا بين مكة والمدينة نزل النبي فأمر منادياً بالصلاة جامعة قال: فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى .
قال: فهذا ولي من أنا وليه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، من كنت مولاه فعلي مولاه.
ينادي رسول الله بأعلى صوته، فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .
وبالإسناد المذكور عن الحافظ أبي بكر البيهقي عن الحافظ أبي عبد الله الحاكم عن أبي يعلى الزبير بن عبد الله الثوري(29) عن أبي جعفر أحمد بن عبد الله البزاز عن علي بن سعيد عن ضمرة عن ابن شوذب ... إلى آخر الحديث المذكور من طريق الخطيب البغدادي(30) ص232، 233 سنداً ومتناً.
23- أبو الفرج ابن الجوزي الحنبلي المتوفى 597.
أخرج في مناقبه من طريق أحمد بن حنبل بالإسناد عن البراء بن عازب بلفظه المذكور .
24- فخر الدين الرازي الشافعي المتوفى 606.
رواه في تفسيره الكبير(31) 3 ص 636 وفي طبعة 443 بلفظ مر ص 219 .
25- أبو السعادات مجد الدين ابن الأثير الشيباني المتوفى 606.
قال في (النهاية)(32) 4 ص 246 بعد عد معاني المولى: ومنه الحديث: من كنت مولاه فعلي مولاه.
إلى أن قال: وقول عمر لعلي: أصبحت مولى كل مؤمن .
26- أبو الفتح محمد بن علي النطنزي.
أخرج في كتابه - الخصائص العلوية - بإسناده حديث أبي هريرة بلفظه المذكور من طريق الخطيب البغدادي ص 232 .
27- عز الدين أبو الحسن ابن الأثير الشيباني المتوفى 630.
أخرجه(33) بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ مر ص 178 .
28- الحافظ أبو عبد الله الكنجي الشافعي المتوفى 658.
قال في "كفاية الطالب"(34) ص 16:
أخبرنا الحافظ يوسف بن خليل الدمشقي بحلب، قال: أخبرنا الشريف أبو المعمر محمد بن حيدرة الحسيني الكوفي ببغداد .
وأخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي بالكوفة، أخبرنا أبو المثنى دارم بن محمد بن زيد النهشلي، حدثنا أبو حكيم محمد بن إبراهيم بن السري التميمي، حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني (الشهير بابن عقدة) حدثنا إبراهيم بن الوليد بن حماد، أخبرنا أبي أخبرنا يحيى بن يعلى عن حرب بن صبيح عن ابن أخت حميد الطويل ... إلى آخر ما مر ص 273 عن ابن عقدة سنداً ومتناً .
29- شمس الدين أبو المظفر سبط إن الجوزي الحنفي المتوفى 654.
حكى في تذكرته(35) ص 18 عن فضائل أحمد بن حنبل بإسناده عن البراء بن عازب باللفظ والسند المذكورين ص 272 .
30- عمر بن محمد الملاء.
رواه في " وسيلة المتعبدين"(36) عن البراء بلفظ أحمد .
31- الحافظ أبو جعفر محب الدين الطبري الشافعي المتوفى 694.
أخرج في (الرياض النضرة)(37) 2 ص 169 بطريق أحمد بن حنبل عن البراء وزيد بن أرقم بلفظه المذكور، ورواه في ذخاير العقبى ص 67 من طريق أحمد بلفظ البراء بن عازب .
32- شيخ الاسلام الحمويني المتوفى 722.
قال في "فرائد السمطين" في الباب الثالث عشر(38): أخبرنا الشيخ الإمام عماد الدين عبد الحافظ بن بدران بقرائتي عليه بمدينة نابلس في مسجده قلت له: أخبرك القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن أبي الفضل الأنصاري الحرستاني إجازة فأقر به قال: أنبأ أبو عبد الله محمد بن أبي الفضل العراوي إجازة قال: أنبأ شيخ السنة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ قال: أنبأ الحاكم أبو يعلى الزبير بن عبد الله النوري نبأ أبو جعفر أحمد بن عبد الله البزاز نبأ علي بن سعيد البرقي نبأ ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة... بلفظ الخطيب البغدادي المذكور ص 232 .
وقال: أخبرنا الإمام الزاهد وحيد الدين محمد بن أبي بكر بن أبي يزيد الجويني بقرائتي عليه بخير آباد في جمادى الأولى(39) سنة ثلاث وستين وستمئة قال: أنبأنا الإمام سراج الدين محمد بن أبي الفتوح اليعقوبي سماعا قال: أنبأنا والدي الإمام فخر الدين أبو الفتوح بن أبي عبد الله محمد بن عمر بن يعقوب قال: أنبأنا الشيخ الإمام محمد بن علي ابن الفضل القارئ .
وأخبرني السيد الإمام الأطهر فخر الدين المرتضى بن محمود الحسيني الاشتري إجازة في سنة إحدى وسبعين وستمائة بروايته عن والده، قال: أخبرني الإمام مجد الدين أبو القاسم عبد الله بن محمد القزويني، قال: أنبأنا جمال السنة أبو عبد الله محمد بن حمويه بن محمد الجويني، قال: أنبأنا جمال الاسلام أبو المحاسن علي بن شيخ الاسلام الفضل بن محمد الفارندي، قال: أنبأنا الإمام عبد الله بن علي شيخ وقته المشار إليه في الطريقة ومقدم أهل الاسلام في الشريعة قال: نبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن بندار القزويني بمكة، نبأنا علي بن عمر بن محمد الحبري قرائة عليه، نبأنا محمد بن عبيدة القاضي، نبأنا إبراهيم بن الحجاج، نبأنا حماد عن علي بن زيد وأبي هارون العبدي عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال:
أقبلنا مع النبي (ص) في حجة الوداع حتى إذا كنا بغدير خم فنادى فينا الصلاة جامعة وكسح للنبي تحت شجرتين فأخذ النبي (ص) بيد علي وقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى . قال ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى . قال: أليس أزواجي أمهاتهم ؟ قالوا: بلى . فقال رسول الله: فإن هذا مولى من أنا مولاه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه .
ولقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال له: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.
ثم قال: أورده الإمام الحافظ شيخ السنة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي في فضايل أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ونقلته من خطه المبارك(40). وقال: أخبرنا الشيخ الإمام عماد الدين عبد الحافظ بن بدران بن شبل بن طرخان المقدسي بقرائتي عليه بمدينة نابلس، والشيخ الصالح محمد بن عبد الله الأنصاري الحَرَسْتاني(41) إجازة بروايته عن أبي عبد الله محمد بن الفضل العراوي إذناً بروايته عن الشيخ الإمام أبي بكر أحمد بن الحسين قال: أنبأنا علي بن أحمد بن عبيد قال: نبأنا أحمد بن سليمان المؤدب قال: حدثنا عثمان قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا حماد بن سلمة علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء قال: أقبلنا مع رسول الله ...(42) الحديث .
33- نظام الدين القمي النيسابوري.
مرت روايته بلفظ أبي سعيد الخدري ص 221 .
34- ولي الدين الخطيب.
أخرج في مشكاة المصابيح (43) (المؤلف سنة 737) ص 557 بطريق أحمد عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم بلفظه المذكور ص 272 .
35- جمال الدين الزرندي المدني: المتوفى سنة بضع وخمسين وسبعمائة.
رواه في كتابه "درر السمطين"(44) من طريق الحافظ أبي بكر البيهقي بإسناده عن البراء بن عازب باللفظ المذكور عن الحمّوئي، وفيه: حتى إذا كنا بغدير خم يوم الخميس ثامن عشر من ذي الحجة فنودي فينا الصلاة جامعة... 36- أبو الفداء ابن كثير الشامي الشافعي المتوفى 774.
روى في كتابه " البداية والنهاية "(45) (5/209-210) بلفظ أحمد بن حنبل عن البراء بن عازب من طريق الحافظين أبي يعلى الموصلي والحسن بن سفيان المذكورين، وعن البراء أيضا من طريق ابن جرير عن أبي زرعة عن موسى بن إسماعيل " المنقري " عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد وأبي هارون العبدي عن عدي بن ثابت عن البراء، ومن حديث موسى بن عثمان الخضرمي عن أبي إسحاق السبعي عن البراء وزيد بن أرقم، وأخرج في ص 212 عن أبي هريرة بلفظ الخطيب البغدادي .
37- تقي الدين المقريزي المصري المتوفى 845. ذكره في الخطط(46) 2 ص 223 بطريق أحمد عن البراء بن عازب بلفظه المذكور .
38- نور الدين ابن الصباغ المالكي المكي المتوفى 855. حكاه في "الفصول المهمة"(47) ص 25 عن أحمد والحافظ البيهقي عن البراء بن عازب بلفظهما المذكور.
39- القاضي نجم الدين الأذرعي الشافعي المتوفى 876.
قال في "بديع المعاني" ص 75: وقد ورد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين سمع قول النبي (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه .
قال: لعلي رضي الله عنه: هنيئا لك أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
40- كمال الدين الميبُذي.
ذكر في شرح الديوان المعزو إلى أمير المؤمنين ص 406 حديث أحمد عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم بلفظه المذكور .
41- جلال الدين السيوطي المتوفى 911.
رواه في "جمع الجوامع" كما في كنز العمال(48) 6 ص 397 نقلا عن الحافظ ابن أبي شيبة بلفظه المذكور ص 272 .
42- نور الدين السمهودي المدني الشافعي المتوفى 911.
رواه في كتابه [وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى](49) 2 ص 173 نقلا عن أحمد بطريقه عن البراء وزيد .
43- أبو العباس شهاب الدين القسطلاني المتوفى 923.
قال في " المواهب اللدنية "(50) ص 13 في معنى المولى: وقول عمر: أصبحت مولى كل مؤمن، أي: ولي كل مؤمن .
44- السيد عبد الوهاب الحسيني البخاري المتوفى 932.
مر لفظه ص 221 .
45- ابن حجر العسقلاني الهيتمي المتوفى 973.
قال في "الصواعق المحرقة"(51) ص 26 في مفاد الحديث: سلمنا أنه أولى لكن لا نسلم أن المراد أنه أولى بالإمامة بل بالاتباع والقرب منه [ إلى أن قال ]: وهو الذي فهمه(52) أبو بكر وعمر وناهيك بهما من الحديث فإنهما لما سمعاه قالا له: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة . أخرجه الدارقطني .
46- السيد علي بن شهاب الدين الهمداني.
رواه في مودة القربى(53) بلفظ البراء .
47- السيد محمود الشيخاني القادري المدني، قال في كتابه [الصراط السوي في مناقب آل النبي]: أخرج أبو يعلى والحسن بن سفيان في مسنديهما عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله في حجة الوداع... إلى آخر اللفظ المذكور عنهما ثم قال: قال الحافظ الذهبي: هذا حديث حسن اتفق على ما ذكرنا جمهور أهل السنة . انتهى.
ثم قال في بيان ما هو الصحيح من خطبة الغدير: والصحيح مما ذكرنا أيضا قوله (ص): ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى .
قال: فإن هذا مولى من كنت مولاه، اللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه . فلقيه عمر رضي الله عنه فقال: هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة . انتهى ما هو الصحيح والحسان وليس في ذلك من مخترعات المدعي ومفترياته ...
يأتي تمام كلامه في الكلمات حول سند الحديث .
48- [زين](54) الدين المناوي الشافعي المتوفى 1031.
قال في [ فيض القدير ] 6 ص 218: لما سمع أبو بكر وعمر ذلك (حديث الولاية) قالا فيما أخرجه الدارقطني عن سعد بن أبي وقاص: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة .
49- الشيخ أحمد باكثير المكي الشافعي المتوفى 1047.
رواه في وسيلة المآل في عد مناقب الآل(55) بلفظ البراء بن عازب .
50- أبو عبد الله الزرقاني المالكي المتوفى 1122، قال في " شرح المواهب " 7 ص 13: روى الدارقطني عن سعد قال: لما سمع أبو بكر وعمر ذلك قالا: أمسيت يا بن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة. 51- حسام الدين بن محمد بايزيد السهارنپوري:
ذكره في " مرافض الروافض " بلفظ مر ص 143 .
52- ميرزا محمد البَدَخشانيّ: ذكره في كتابيه مفتاح النجا في مناقب آل العبا(56)، ونزل الأبرار بما صح في أهل البيت الأطهار(57) عن البراء وزيد من طريق أحمد . 53- الشيخ محمد صدر العالم ، ذكره في معارج العلى في مناقب المرتضى، من طريق أحمد عن البراء وزيد. 54- أبو ولي الله أحمد العمري الدهلوي المتوفى 1176.
مر لفظه ص 144 .
55- السيد محمد الصنعاني المتوفى 1182.
ذكر في الروضة الندية شرح التحفة العلوية(58) عن محب الدين الطبري ما أخرجه من طريق أحمد عن البراء .
56- المولوي محمد مبين اللكهنوي.
ذكره في وسيلة النجاة(59) عن البراء وزيد .
57- المولوي ولي الله اللكهنوي:
وذكره في مرآة المؤمنين في مناقب أهل بيت سيد المرسلين(60) بلفظ أحمد ثم قال: وفي رواية: بخ بخ لك يا علي ؟ أصبحت وأمسيت: إلخ .
58- محمد محبوب العالم:
ذكر في [ تفسير شاهي ] عن أبي سعيد الخدري ما مر في ص 221 بلفظ النيسابوري.
59- السيد أحمد زيني دحلان المكي الشافعي المتوفى 1304:
قال في الفتوحات الإسلامية 2 ص 306: وكان عمر رضي الله عنه يحب علي بن أبي طالب وأهل بيت رسول الله (ص) وقد جاء عنه في ذلك شيء كثير فمن ذلك: أنه لما قال النبي (ص): من كنت مولاه فعلي مولاه . قال أبو بكر وعمر رضي الله عنهما: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة.
60- الشيخ محمد حبيب الله الشنقيطي المدني المالكي:
ذكره في كفاية الطالب في حياة علي بن أبي طالب ص 28 من طريق ابن السمان عن البراء بن عازب، ومن طريق أحمد عن زيد بن أرقم باللفظ المذكور.

الهوامش:
(1) الأعراف: 43.
(2) الفتح: 10 .
(3) الزمر: 7.
(4) فيه سقط تعرفه برواية الطبري الأولى.
(5) مرآة المؤمنين: ص 41.
(6) تاريخ روضة الصفا: 2/541 .
(7) ينقل عنه عبد الرحمن الدهلوي في مرآة الأسرار وغيره معتمدين عليه.
(8) كذا.
(9) حبيب السِّيَر: 1/411 .

(10) في كشف الظنون 1/19 [1/629]: إنه من الكتب الممتعة المعتبرة، وعدّه حسام الدين في مرافض الروافض من الكتب المعتبرة، واعتمد عليه أبو الحسنات الحنفي في الفوائد البهية، وينقل عنه في ص86، 87، 90، 91، وغيرها.
(11) المصنف لابن أبي شيبة: 12/78، ح 12167 .
(12) مسند أحمد: 5/355، ح 18011 .
(13) في الأصل أبو عبد الله، والصواب ما أثبتناه، وذكره المؤلف بها في غير موضع.
(14) الصواعق المحرقة: ص 44.
(15) في الأصل: سعيد، والصواب ما أثبتناه، وكنّاه المؤلف (قدس سره) في غير موضع بأبي سعد.
(16) الكشف والبيان: الورقة 180، سورة المائدة، آية 67 .
(17) الرياض النضرة: 3/113 .
(18) الفصول المهمة: ص 40 .
(19) نظم درر السمطين: ص 109 .
(20) مناقب علي بن أبي طالب (ع) : ص 18 ، ح 24 .
(21) في الأصل: الحسن، وصوّبناه من المصدر.
(22) في تاريخ الخطيب: 1/411 [رقم 403] عبدان بن حبلة.
(23) من أهل باب الطاق توفي 374، ترجمه الخطيب في تاريخه 3 ص 35 وحكى عن العتيق ثقته وعنه عن البرقاني: نفى البأس عنه وإنه طالبي يعني بذلك أنه شيعي .
(24) سر العالمين: ص 21 .
(25) الملل والنحل: 1/145 .
(26) كذا في النسخ، والصحيح: بالدوحات.
(27) سنوقفك على حق القول في المفاد، وأن الصحابة ما فهمت إلا ما ترتئيه الإمامية.
(28) المناقب: ص 94 ، فصل 14 ، إصدار مكتبة نينوى.
(29) كذا في المناقب . وفي فرايد الحموي: النوري، وفي تاريخ الخطيب: التوزي راجع ص 106 .
(30) تاريخ بغداد: 8/290، رقم 4392 .
(31) التفسير الكبير: 12/49 .
(32) النهاية في غريب الحديث والأثر: 5/228 .
(33) أسد الغابة: 4/108، رقم 3783 .
(34) كفاية الطالب: ص 62 .
(35) تذكرة الخواص: ص 29.
(36) وسيلة المتعبدين: ج5/ق2/162 .
(37) الرياض النضرة: 3/113 .
(38) فرائد السمطين: 1/77 ، ح44، وفيه اختلاف وتفاوت في بعض الألفاظ وأسماء رجال السند عمّا ذكره المؤلف (قدس سره) هنا.
(39) في الأصل: الأول، وكأنه من سهو الطبع.
(40) فرائد السمطين:1/64، ح30 ، وفيه تفاوت واختلاف في بعض الأسماء والألفاظ عما ذكره المؤلف (قدس سره) هنا.
(41) نسبة إلى حَرَسْتا بالتحريك وسكون السين: قرية على نحو فرسخ من دمشق، [معجم البلدان:2/241].
(42) فرائد السمطين: 1/65، ح31، وفيه تفاوت واختلاف في بعض الألفاظ، وزيادة في السند عمّا ذكره المؤلف هنا.
(43) مشكاة المصابيح: 3/360، ح6103 .
(44) نظم درر السمطين: ص 109 .
(45) البداية والنهاية: 5/229، 232 حوادث سنة 10هـ .
(46) الخطط: 1/388 .
(47) الفصول المهمة: ص 40 .
(48) كنز العمال: 13/133 ، ح 36420 .
(49) وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى: 3/1018 .
(50) المواهب اللدنية: 3/365.
(51) الصواعق المحرقة: ص44 .
(52) ستقف على حق القول في المفاد، وأن الملأ الحضور ما فهم إلا ما ترتئيه الإمامية.
(53) أنظر: المودّة الخامسة.
(54) في الأصل شمس الدين، وهو سهو، مرّت الإشارة إلى تصويب اسمه ولقبه في الصفحات: 28، 290، 315 .
(55) وسيلة المآل: ص 117 .
(56) مفتاح النجا: الورقة 57- المخطوطة المرقمة 4842 في مكتبة المرعشي النجفي في قم المقدسة.
(57) نزل الأبرار: ص 52 .
(58) الروضة الندية شرح التحفة العلوية: ص 155 .
(59) وسيلة النجاة: ص 102 .
(60) مرآة المؤمنين: ص 41.

المصدر: موسوعة الغدير للعلامة الأميني: المجلد الأول، ص508-527 .
 
     
     
جميع الحقوق محفوظة لموقع الصراط © al-Serat.com